أخنوش يعد بمشاريع تنموية واعدة في المناطق المتضررة من الزلزال

 


أعلن رئيس الحكومة عزيز أخنوش، إن جهود مواجهة آثار الزلزال الذي ضرب المغرب شتنبر الماضي، لا تقتصر على إعادة بناء المنازلالمتضررة فقط بل يمتد إلى مشاريع تنموية مهمة في المناطق المتضررة.


وقد اوضح اخنوش، ان تعليمات الملك بخصوص دعم المناطق المتضررة من الزلزال لا تشمل فقط المباني المتضررة، "بل هي مناسبة لتكونلهذه المناطق إمكانيات أكبر لإضافة عدد المدارس وشق الطرق وتشييد المدن الصغرى وكل هذا سيتم في السنوات المقبلة ونشتغل لرصدالتمويلات اللازمة لها". 


 وجاء ذلك اثناء كلمة رئيس الحكومة، خلال المنتدى الجهوي للفيدرالية الوطنية للمنتخبين التجمعيين، السبت بمراكش


 وبهذه المناسبة، أكد أخنوش على أن حكومته ستشرع في تنزيل هذا “البرنامج الطموح” ابتداءً من عام 2024. 


قائلا "نتعامل إيجابيا مع الزلزال وآثاره، وأصبح يضرب المثل عالميا اليوم بالملك وكيفية تسييره للزلزال، ونحن نفتخر أننا أداة لإيصال هذاالخير للمواطن". 


وعاد أخنوش بذاكرة منتخبي حزبه الملتئمين في المحطة التاسعة لمنتداهم إلى العام الماضي، حيث كانت مراكش متضررة من آثار جائحةكوفيد قائلا: “في فبراير 2022 كانت مراكش مازالت مغلقة ولم تكن لا سياحة ولم يكن أحد يشتغل، مضيفا “واليوم في هذا الظرف الوجيزفتحت الفنادق وعاد الجميع للاشتغال وأنعم علينا الله باجتماعات البنك الدولي التي ساهمت في إعادة تمركز مكانة المدينة وإطلاق أوراشفيها فأصبحت كأنها لم تتضرر، معلقا “وهذه بركة المغرب والشرفاء”.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم