إطلاق دورة تكوينية لفائدة مؤسسات الريادة بزاكورة


في إطار تنزيل المشروع الاصلاحي المندمج في المدارس الابتدائية الموسوم ب “مؤسسة الريادة”، الذي اقرته وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، كإطار منهجي يهدف إلى جعل المدرسة العمومية رائدة في أدائها وفق معايير ترتبط أساسا بالرفع من جودة التعلمات الأساس ومستويات التحكم فيها، انطلقت صباح اليوم الخميس 28 دجنبر الجاري ، بمدينة زاكورة فعاليات  الدورة  التكوينية الخاصة بمقاربة التدريس، لفائدة أستاذات وأساتذة مؤسسات الريادة.


وتندرج هذه الدورة المنظمة في الفترة الممتدة من 28 إلى 30 دجنبر، في إطار برنامج تكويني مسطر من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بزاكورة، واستهدفت الدورة التكوينية  أستاذات و أساتذة المؤسسات التعليمية المعنية بمشروع "مؤسسة الريادة".


و الجدير بالذكر  أن هذه الورشات التكوينية تعد محطة أساسية من محطات الإصلاح، لبلوغ الجودة المتوخاة، وهي فرصة على أهمية انخراط الأستاذات والأساتذة لتملك المقاربات الجديدة، وتحقيق الأثر المنشود في تحكم التلميذات والتلاميذ في التعلمات الأساسية، بغية تحقيق النجاح الدراسي ومحاربة الهدر المدرسي.


تجدر الإشارة إلى أن مشروع “مؤسسات الريادة” يندرج في إطار استمرارية تنزيل مستجدات منهاج سلك التعليم الابتدائي ويطمح بالخصوص إلى أجرأة مضامين خارطة طريق الإصلاح التربوي (2022-2026)، وفق مبدأ التدرج، وأجرأة مشاريع الإصلاح في إطار مقاربة مندمجة تضمن عبر تكاملها الرفع من جودة التعلمات، والرفع من القدرات المهنية للأطر التربوية من خلال تكوينات إشهادية حديثة وذات جودة تزاوج بين التكوين النظري والممارسة الميدانية.


كما يروم تمكين التلميذات والتلاميذ من اكتساب التعلمات الأساس باعتماد مقاربات بيداغوجية تأكدت نجاعتها بشكل علمي، وتحفيز الأطر التربوية والإدارية عبر تثمين الجهود المبذولة وتبني المبادرات الناجعة.


ومن أجل تنزيل أمثل للمشروع، سيتم اعتماد فرق عمل مركزية وجهوية وإقليمية ومحلية تتألف من مختصين في المجال التربوي والإداري بهدف تيسير التتبع الميداني وتجميع المعطيات الخاصة بسير وتقدم الإنجاز، وكذا بقياس الأثر.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم