مجلس جهة درعة تافيلالت يقوم بزيارات ميدانية للمشاريع المنجزة بأقاليم الجهة.. و الإنطلاقة من زاكورة


قام السادة أعضاء لجنة الإشراف والمراقبة بمجلس جهة درعة تافيلالت، احماد آيت باها و الحسني رشيدي و أحمد شهيد، مرفوقين بالسيدات و السادة أعضاء المجلس، فاطمة عميري و مونية برقوش و فوزية بالوك و جمال النعم و علي آيت تلا، يومي الجمعة و السبت الماضيين، بزيارة ميدانية إلى المشاريع التي ينجزها المجلس عبر الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع لجهة درعة تافيلالت بالجماعات التابعة لإقليم زاكورة، في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي و اتفاقية التثمين الترابي والطبيعي للمناطق الجبلية بجهة درعة تافيلالت .


و حل وفد مجلس جهة درعة تافيلالت بجماعة تازارين، للوقوف على وضعية تقدم أشغال بناء الطريق غير المصنفة الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 17 و دوار لوكمان في شطرها الأول، و التي تضم طريقين فرعيين، الأولى تهم تكشتمت على طول 9,67 كلم و الثانية آيت علي احسو ايمي نواقا على طول 0,39 كلم ، بكلفة مالية تتجاوز 42 مليون درهم. 


و انتقل الوفد إلى جماعة النقوب، من أجل الوقوف على أشغال بناء الطريق غير المصنفة الرابطة بين دوار أسكا وجماعتي النقوب و آيت ولال، التي تمتد على طول 42 كلم، بغلاف مالي يتجاوز 80 مليون درهم، كما زار الوفد، في اليوم الموالي، جماعة تاكونيت، للوقوف على إنجاز الطريق الرابطة بين جماعة تاكونيت و تافراوت، و هي الطريق التي تنجز بغلاف مالي يتجاوز 29 مليون درهم، و تهم انجاز حوالي 46 كلم، و التي تبقت منها 22 كلم قيد الإنجاز . 


و بخصوص البرنامج الاستعجالي المتعلق بتعزيز و تقوية قطاع الماء بمختلف جماعات حوض درعة، زار الوفد أشغال تحويل أثقاب استكشافية إلى أثقاب استغلالية وكذا اشغال تجهيز و ربط الأثقاب بشبكة الماء الصالح للشرب بالدواوير التابعة لحوض درعة، فضلا عن أشغال اصلاح بشبكة الماء الصالح للشرب بالأثقاب الجديدة. 


و قال السيد احماد آيت بها، النائب الأول لرئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، و عضو لجنة الإشراف و المراقبة، أنه تبين خلال الجولة أن مجموعة من المشاريع تنجز في أحسن الظروف و أفضلها، مشيرا إلى أنه كانت عدة ملاحظات وقف عليها الوفد، والتي سيتم أخذها بعين الاعتبار في تقارير الزيارات المرتقب انجازها خلال شهر دجنبر الجاري. 


و أوضح المتحدث، في كلمة عقب انتهاء الزيارات الميدانية لإقليم زاكورة، أنه بات من المؤكد أن هدف فك العزلة بدأ في التحقق لعدد من الدواوير والجماعات عبر المشاريع الطرقية المهمة التي يتم انجازها، موردا نموذج الطريق الرابطة بين جماعة تازارين و دوار لوكمان، التي اقترب شطرها الأول من الانتهاء، و تبرز بها الجودة المطلوبة. 


و أبرز السيد آيت بها، ان الوفد وقف على عدد من الملاحظات المهمة لساكنة دوار أسكا و الدواوير المجاورة، حول طريق تمتد على 42 كلم و تربط النقوب و آيت ولال بدوار أسكا، حيث أشار إلى أن اللجنة طلبت من المقاولة عقد اجتماع لتدارس وضعية التقدم و طرح ملاحظات الساكنة و التفاعل معها بشكل جدي، و دعوتها أيضا إلى التسريع في انجاز الأشغال من أجل احترام آجال دفتر التحملات، مؤكدا على أهمية هذه الطريق، التي من المرتقب أن تربط مستقبلا جماعة النقوب بزاكورة بجماعة قلعة مكونة بإقليم تنغير. 


و لم يفت النائب الأول لرئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، التأكيد على فرحة الساكنة بهذا المشروع المهم، مشيرا إلى أن السيدات و السادة أعضاء المجلس أنفسهم، اكتشفوا أهمية الإمكانات المالية للمجلس و طرق صرفها، مثمنين طلبات الساكنة بتسريع الإنجاز. 


و حول الطريق الرابطة بين تاكونيت و تافروات، أكد السيد احماد آيت بها، أنه واجهت المشروع في بداية انجاز عدد من الإشكاليات القانونية المرتبطة بمصالح أخرى للدولة، وقد جرى حلها، كما قال عن المشاريع المتعلقة بتعزيز و تقوية شبكة الماء الصالح للشرب بالإقليم، في إطار البرنامج الاستعجالي للماء، أنه من شأنها أن تمكن ساكنة حوالي 25 جماعة من التزود بالماء الصالح للشرب في ظروف جيدة.


جدير بالذكر، أن مجلس جهة درعة تافيلالت، ينظم زيارات ميدانية لمختلف المشاريع التي ينجزها تحت إشراف الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، بكافة أقاليم جهة درعة تافيلالت، وفق برنامج مجالي ينتهي عند نهاية شهر دجنبر الجاري، و هي الزيارات التي من المنتظر أن تُحدد الصورة الواضحة الكفيلة بتكوين معطيات واقعية حول وضعيات التقدم الخاصة بالمشاريع المنجزة في كافة المجالات.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم