ورزازات..تنامي ظاهرة الكريساج أصبح يستدعي حملات أمنية واسعة بالمدينة

 


بشكل لافت أصبحت مظاهر الكريساج تسجل وثيرة متزايدة بمدينة ورزازات، وذلك بناء على شكايات متواترة للمواطنين، وخلال الأيام القليلة الماضية سجلت حوالي 25 من حالات الاعتداء والسرقة بالإكراه وتحت تهديد السلاح بمناطق مختلفة من المدينة أهمها الحي المحمدي قرب كلية ورزازات، أبطال هذه الجرائم جانحين يحملون أسلحة بيضاء، اعتداءات متكررة وترهيب المواطنات والمواطنين أسمعت صداها على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي التي ضجت بشكايات المواطنين تعكس حجم إحساسهم بفقدان الأمن داخل المدينة.


مؤشر دفع الساكنة بمطالبة الجهات الأمنية بضرورة تكثيف جهودها من أجل الحد من معدل الجريمة بالمدينة، رغم الحملات الأمنية التي باشرتها، في مقابل تسجيل حوادث بشكل يومي.


اليوم وأمام هذا الواقع الذي يحاول الخارجون على القانون فرضه على الساكنة، وجب على الجهات الأمنية التدخل العاجل ومباشرة حملاتها بكثافة من أجل تطهير المدينة وإعادة الشعور بالأمان بين المواطنين، خصوصا وأن المناطق التي شهدت اعتداءات تعرف تواجد العديد من الطلبة والطالبات بالكلية المتعددة التخصصات بورزازات.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم