إعلان

والي الجهة وأعضاء غرفة الصناعة التقليدية لدرعة تافيلالت يتدارسون سبل تجاوز تداعيات كورونا على القطاع


درعة أنفو - الرشيدية 


بالمركب الثقافي الاجتماعي والرياضي أولاد الحاج بمدينة الرشيدية، وفي احترام تام للتدابير الوقائية المعمول بها للحد من إنتشار فيروس كورونا، تم يوم الجمعة 02 أكتوبر الجاري عقد الدورة العادية لشهر أكتوبر 2020 لغرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت.


وتميزت الدورة بمناقشة العديد من القضايا والمواضيع ذات الصلة بالوضع الراهن للصناعة التقليدية في سياق خاص تعرفه بلادنا والعالم بأسره جراء تداعيات جائحة كورونا، وذلك بحضور والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية يحضيه بوشعاب، والكاتب العام لولاية درعة تافيلالت ادريس دكوج، ورئيس الغرفة مصطفى الدريسي، ورئيس المجلس الإقليمي للرشيدية الحبيب أبو الحسن، ومدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة درعة-تافيلالت علال الباز وأعضاء مجلس الغرفة.


حيث استعرض أعضاء المجلس عدد من المشاكل التي يتخبط فيها القطاع جراء جائحة كورونا بحكم توقف معظم الأنشطة الحرفية ومانتج عنه من أضرار مباشرة على الحرفيين والحرفيات، مع تقديم مقترحات للتخفيف من وطأة هذه الجائحة على القطاع، خصوصا المتعلق منها بالترويج و التسويق الإلكتروني لمنتوجات الصناعة التقليدية، وتمكين الحرفيين من تمويلات ملائمة، وبناء احياء حرفية بمختلف مناطق الجهة.


وأعرب والي الجهة عامل إقليم الرشيدية عن انفتاحه على كافة الاقتراحات والاجتهادات التي يمكن أن تغني القطاع وتساهم في تنميته وإثرائه، مع إبقاء باب الحوار والتشاور مفتوحا بهدف بلورة رؤية مشتركة ومقاربة جماعية لتجاوز تداعيات كورونا على القطاع.


وتم أيضا خلال أشغال الدورة عرض حصيلة أنشطة الغرفة لدورة أكتوبر 2020، والمصادقة بالإجماع على مشروع ميزانية الغرفة برسم سنة 2021.


في حين تم تأجيل المصادقة على مشروع اتفاقية الشراكة بين غرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة-تافيلالت و "التعاون البلجيكي " حول مواكبة الهيئات الحرفية النسائية بالجهة فيما يتعلق بالترويج والتسويق الإلكتروني للمنتوجات إلى حين إستكمال جميع اﻹﺟﺮاءات اﻹدارﻳﺔ اﻟﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ في هذا المجال.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم