ورزازات : تتويج الثانوية الإعدادية ادريس الأول بالجائزة الوطنية لموضوع السنة في مباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة " صنف الفيديو الصحفي "



 عبد الرحيم الخايف


توجت الثانوية الإعدادية ادريس الأول بإلجماعة القروية إزناكن بورزازات بالجائزة الوطنية لموضوع السنة في مباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة " صنف الفيديو الصحفي ".


العمل الفائز بالجائزة الوطنية لموضوع السنة كان تحت عنوان " يدا في يد لإنقاذ بيئتنا من النفايات البلاستيكية "، و شاركت فيه كل من التلميذات حسناء الزاهير، شيماء شاكر و سهام أيت الفقيه و التلميذ أبو بكر بوفكر ، و تأطير الأستاذ محمد كمالي.


العمل ركز على التعرف على السلوكيات البيئية الجيدة لأجل بيئة دون نفايات بلاستيكية التي تضمن للإنسان الحفاظ على محيط عيشه وحمايته من النفايات بشكل عام والنفايات البلاستيكية بشكل خاص.


من خلال هذا العمل أبرز المشاركون مبادرات نساء أحد الدواوير بمنطقة إزناكن من خلال اتحادهن للحد من آفة النفايات خصوصا البلاستيكية منها وذلك بمحاولة تدويرها في المنازل وتعليم الأطفال طريقة التعامل معها.


كما تعرف التلاميذ أيضا من خلال الروبورتاج و اللقاء مع نساء الجمعية على بعض التقنيات المعتمدة في التدوير، وبعض القوانين المنظمة للجمعية.


اختيار موضوع العمل الصحفي جاء حسب المؤسسة الفائزة " لكون الوسط البيئي الذي نعيش فيه يشكل العنصر الأساس الذي يضمن استمرار الحياة؛ لهذا يجب التحلي بالمسؤولية وذلك بحماية التنوع البيولوجي وتفادي العوامل المؤثرة عليه سلبا؛ مثل النفايات البلاستيكية،هذا يستدعي منا تكثيف الجهود لبناء وعي بيئي بديل ومستدام".


كما تم تتويج مدرسة الفرابي بالشهادة الفضية و مجموعة مدارس أكلميم و معهد النجاح للتعليم الخصوصي بورزازات بالشهادة البرونزية في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية.


فيما تمثل مدرسة الخنساء المؤسسات التعليمية بورزازات ضمن المؤسسات المرشحة لشارة اللواء الأخضر و التي سيتم تقييمها لاحقا بعد زيارة المؤسسة.


للإشارة فمباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة ومباراة الصورة الفوتوغرافية والفيديو الصحفي تنظم كل سنة في إطارالشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم