غلاء الأسعار يدفع ساكنة ورزازات للمطالبة بفتح سوق "الأحد" الأسبوعي


درعة.أنفو 


تمثل الأسواق الأسبوعية القلب النابض لغالبية سكان مدينة ورزازات على جميع المستويات، الاجتماعية والإقتصاد...، كما تعتبر المورد الاقتصادي الوحيد لبعض الأسر سواء تعلق الأمر بعملية البيع أو الشراء، لكن في خضم ما تعرفه بلادنا من تحولات و مستجدات بسبب فيروس كورونا تم فض مثل هذه الأسواق لمدة ليست بالقصيرة، لتعاد اقامة بعضها متم الشهر المنصرم.


سوق "الاحد" بورزازات لم يحضى بفرصة العودة للإشتغال، اذ لم يتم ادراجه ضمن لائحة الإجراءات المتخذة للتخفيف من الحجر الصحي، الشيء الذي اثار حفيظة ساكنة المنطقة الذين وجدوا انفسهم أمام حالة كساد وجمود اقتصاديين، فلم يعد بمقدورهم اقتناء مستلزمات عيشهم من جهة و لا تسويق منتوجاتهم المختلفة من جهة اخرى، و نظرا لأن معظمهم يعاني من ضيق ذات اليد فقد تعسر عليهم مواجهة غلاء الأسعار و ارتفاع الأثمنة وخاصة الخضر والفواكه في ظل غياب تجمعهم التجاري الذي يتلاءم ومستوى دخلهم المادي.


و في هذا الإطار تطالب ساكنة ورزازات بإستئناف فتح السوق الاسبوعي مع اتخاذ جميع التدابير الوقائية، من تباعد اجتماعي و تعقيم و ارتداء للكمامات.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم