أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

منقّبين عن الكنوز يحفرون قبرا في ضريح بورزازات

درعة.أنفو

أفاد موقع هسبريس أن أشخاص من المنقّبين عن الكنوز أقدموا على حفر قبر داخل ضريح في دوار زاوية "أمزحرة"، الواقع بجماعة أيت زينب قيادة أمرزكان نواحي ورزازات، والعبث به، بعد أن عمدوا إلى كسر باب الضريح واقتحامه، وقاموا بعد ذلك بحفر أحد القبور والنبش فيه.

وحسب نفس المصدر فإن الضريح يضم ثلاثة قبور كبيرة إضافة إلى قبر صغير تم حفره من طرف الباحثين عن الكنوز، إذ يتم ترويج إشاعة في المنطقة مفادها أنه دُفن به جسد نصفه يعود لامرأة والنصف الثاني لغزالة.

وأضاف المصدرأن قبور ضريح زاوية "أمزحرة" كانت مسرحا لعملية تخريب مماثلة قبل حوالي ثلاثة أشهر من طرف الباحثين عن الكنوز، لكن السلطات لم تحرّك ساكنا، رغم إخبارها بالواقعة من طرف السكان.

وأوضح المصدر أن مقر القيادة لا يبعد عن الزاوية حيث يوجد الضريح المنتهَكة حُرمة أمواته إلا بستة كيلومترات فقط، لكن رجال السلطة لم ينتقلوا إلى المكان لمعاينة آثار التخريب الذي طال القبور، والقيام بالإجراءات القانونية اللازمة.

وأشار المصدر نفسه إلى أن عناصر الدرك الملكي انتقلت إلى المكان، لكنها لم تتمكن من العثور على أي دليل مادي يقودها إلى وضع يدها على مقترفي فعلة حفر القبور والعبث بها، مبرزا أن الضريح يحتاج إلى باب حديدي متين من أجل منع الغرباء من الدخول إليه.

ولم يكتف الفاعلون بحفر القبر الصغير في الضريح الموجود بزاوية "أمسحرة" فحسب، بل عمدوا إلى العبث برميم الجسد المدفون فيه، إذ أخرجوا العظام من القبر وتركوها على حافته، حسب المصدر ذاته.

ليست هناك تعليقات :