أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

استمرار إغلاق المساجد بجهة درعة تافلالت والمجالس العلمية بالجهة تدعو لترك الأمر لأولي الأمر

درعة.أنفو 

أصدرت المجالس العلمية لجهة درعة تافيلالت بيان ‏حول استمرار إغلاق المساجد في ظل ظرفية كورونا، وذلك تزامنا مع تعالي الأصوات المطالبة بفتحها بعد دخول المرحلة الثانية من تخفيف الحجر الصحي والسماح بفتح المقاهي والأسواق وعدد من المرافق، بعد تصنيف عدد من العمالات والأقليم ضمن المنطقة رقم 1.

وقالت المجالس العلمية في بيان لها تتوفر درعة.أنفو على نسخة منه أن "علة إغلاق المساجد قائمة وهي حفظ النفس، بل إن مؤشر الاصابات خلال الأيام الأخيرة في ارتفاع ،والخطر في تزايد؛ وعليه فإن حكم الاغلاق باق ببقاء علته. وقد أجمع علماء الأمة خلفا عن سلف على أن الضرر يزال والحرج مرفوع، والتقارير الطبية المختلفة تؤكد وجود ضرر محقق".

وأضافت المجالس أن "ترك الصلاة جماعة في المساجد المقصد شرعي عظيم ليس إسقاطا لركن الصلاة ولا تعطيلا لشعائره المكانية، بل لتقديم حفظ النفس ودرء المفسدة".

وأوضح نفس المصدر أن الإغلاق يقوم على أساس صون المساجد وتنزيهها عما لا يليق بقدرها ومنزلتها الشرعية ودرء الشبه عنها، وكذا الموازنة بين المصالح والمفاسد، كما أن إغلاق المساجد يندرج ضمن الولاية العامة المستند إلى فتوى علماء الأمة الصادرة عن المجلس العلمي الأعلى في الموضوع.

وختم البيان، "لقد تحمل المواطنون إغلاق المساجد لفترة طويلة، متفهمين دواعي هذا الاغلاق، ومحتسبين أجرهم على الله تعالى، وليس يطلب منهم اليوم إلا مزيد من الصبر والاحتساب وترك الأمر لأولي الأمر، لأنهم أدرى بدواعي الاغلاق، وأعرف بالتوقيت المناسب لفتح المساجد، متى توفرت الطمأنينة المنشودة..."

وفيما يلي نص بيان المجالس العلمية لجهة درعة تافيلالت :


ليست هناك تعليقات :