أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

مجموعة الربيع للفنون الشعبية قصة مزج الات موسيقية في 'كناوة فيزيون'


درعة.أنفو 

"جمعية الربيع للفنون الشعبية سيدي داود" فرقة موسيقية كل أعضائها من الشباب، تأسست في 2011، ومنذ ذلك التاريخ تحاول أن تتخطى التقاليد والمواضعات الاجتماعية وتحفر لها اسماً في أوساط النخبة وعامة الجمهور.

نجحت فرقة  من خلال لونها المتمثل في "كناوة فيزيون" في أن تكون الفرقة الأولى بجهة درعة تافيلالت في هدا اللون الموسيقي التي ألهبت جمهورها به في عدة مناسبات، منها مهرجان أزلاي، ورمضانيات ورزازات، فضلا عن برامج تلفازية منها برنامج نجوم الأولى.

في هذا المزج (فيزيون) الموسيقي، تمازجت ألحان "الهجهوج" الكناوي مع آلة "الباص" مع القراقب (آلات موسيقية نحاسية)، في عروض فنية تروي حكاية الجذور الأفريقية، وتتغنى بالصلاة على النبي محمد والبيت النبوي وتتوسل منه الشفاعة.

وتقوم عروض كناوة فيزيون للفرقة على الرقص على نغمات الكنبري (آلة وترية تستعمل في العزف) والطبول والقراقب ممزوجة بالآلات السابقة المذكورة، فيما يرتدي الراقصون ألبسة بألوان فاقعة، وقبعات مرصعة بالأحجار.

وإلى جانب فن الكناوة تبرع الفرقة في إتقان مجموعة من الألوان الفنية الموسيقية الشعبية، منها موسيقى عيساوة التي شاركت من خلالها الفرقة أيضا في عدة برامج تلفازية ومناسبات ومهرجانات فضلا عن تظاهرات بعدة مدن مغربية.

ليست هناك تعليقات :