أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

حالة الطوارئ.. ارتفاع وتيرة تبضع الورزازيين قبيل حلول عيد الفطر


درعة.أنفو 

خرجت الكثير من الأسر بمدينة ورزازات، خلال اليومين الماضيين، من وضع الحجر الصحي إلى حالة التبضع للادخار مجددا، أمام تواتر أخبار كثيرة تفيد إمكانية تشديد السلطات لإجراءات الطوارئ خلال فترة العيد وكذا إغلاق المحلات التجارية خلال اليوم الأول من المناسبة.

وفي مختلف الأحياء، شهدت المحلات التجارية الكبرى ومحلات القرب حركة تجارية دؤوبة، منذ أمس الجمعة؛ فقد تبضع مواطنون لتفادي أي ارتباك أو ازدحام محتمل خلال فترة العيد.

وعلى الرغم من تناسل أخبار كثيرة عن إمكانية لجوء المغرب إلى خيار حظر للتجوال التام خلال العيد، فإن السلطات المغربية لم تعلن عن ذلك؛ وهو ما يجعل الوضع عاديا، إلى حدود كتابة هذه الأسطر، لكنه يبقى مفتوحا على خيارات تشديد المراقبة على التنقلات.

الحسين، وهو أبّ لطفلتين، يقول إنه توجه إلى مركب تجاري معروف من أجل اقتناء لوازم فترة العيد وما بعده، تفاديا لإمكانية إغلاق المحال التجارية أو تخفيض وتيرة عملها، وبالتالي مزيدا من الارتباك.

ويضيف الحسين أن العديد من معارفه اختاروا بدورهم الحيطة أمام الأخبار المنتشرة، مؤكدا أن الأسواق تشهد حركية غير عادية، بحكم اقتراب العيد، فضلا عن بعض التخفيف الذي طال إجراءات الطوارئ الصحية، بعد عدم تسجيل حالات جديدة.

بدوره، سجل عمر نجا، الكاتب العام للجمعية الجهوية "انصاف" لحماية وتوجيه المستهلك بجهة درعة تافيلالت، أن تبضع المغاربة ازداد بشكل كبير، بسبب مخاوف فرض حظر التجوال خلال العيد، مشيرا أن الأسواق الصغيرة مطالبة بإحترام إجراءات الحجر الصحي تففاديا لأي خطر على صحة المواطن.

ويضيف نجا، في تصريح للموقع، أن وزارة الداخلية مطالبة بمزيد من تنظيم هذه "السويقات"، فضلا عن مراقبة وتتبع وتيرة الدخول والخروج، من أجل ضمان السلامة.

ليست هناك تعليقات :