المجلس الجماعي لورزازات يخصص 4000 قفة من المعونات الغذائية للفئات المعوزة بالمدينة


درعة.أنفو - عبد الرحيم البصير 

بعد مساهمة أعضاء المجلس الجماعي لورزازات بتخصيص تعويضاتهم المالية عن شهر مارس الجاري لفائدة الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة فيروس كورونا المستجد، يستعد المجلس الجماعي للمساهمة بـ 4000 قفة من المعونات الغذائية كدفعة أولى، موجهة للفئات المعوزة بالمدينة وذلك بتنسيق مع السلطة المحلية.

وحسب بلاغ توصلت درعة.أنفو بنسخة منه، يندرج هدا في إطار تتبعه المستمر لتطور الوضع الصحي ببلادنا، و كذا للجهود الرامية للحد من تداعيات انتشار الجائحة العالمية كورونا المستجد - كوفيد 19، و تفاعلا مع الجو العالمي الوطني المفعم بروح المسؤولية التي أبان عنها الشعب المغربي بكل مكوناته بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، الذي أشاد العالم برؤيته المتبصرة من خلال توجيهاته المولوية السامية التي استهدفت - بشكل استباقي - حماية كافة رعاياه الأوفياء من التداعيات الصحية و الاقتصادية و الاجتماعية لهذا الوباء العالمي.

وعبر المجلس، و موظفي الجماعة و ساكنة مدينة ورزازات خلال البلاغ، عن تجندهم الدائم وراء عاهل البلاد و قائدها و استعدادهم للتضحية بكل غال و نفيس في هذه الظرفية الدقيقة التي تمر بها البلاد.

كما عبر البلاغ، عن  تثمينهم عاليا لكل الخطوات و الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة و من خلالها السلطات العمومية المحلية، و على رأسها السيد عامل الإقليم من أجل حماية الساكنة من هذه الجائحة.

ونوه البلاغ، بروح المسؤولية و نكران الذات اللذين أبانت عنهما كافة المصالح اللا ممركزة للدولة و في مقدمتهم مصالح قطاع الصحة من أطقم طبية، تمريضية، تقنية، إدارية، و مصالح قطاع التعليم برجاله و نسائه، و السلطة المحلية و الأجهزة الأمنية من أمن وطني و درك و قوات مسلحة و قوات مساعدة و وقاية مدنية، و عمال النظافة الذين يعملون جنبا إلى جنب، ليلا و نهارا، من أجل حفظ الاستقرار الاجتماعي و الصحي لكافة ساكنة المدينة.

وثمن البلاغ، جهود ومبادرات فعاليات المجتمع المدني ومنابر الإعلام المحلي، التي تعبأت لمواكبة السلطات العمومية الإقليمية لتنزيل و تطبيق التدابير الوقائية الصحية، و كذا كل من ساهم من قريب أو بعيد في صد هذا الوباء.

وأشاد  نفس المصدر، بالتزام ساكنة المدينة بالتعليمات الصادرة عن السلطة المحلية والأمنية خلال فترة الحجر الصحي، و كذا باتخاذ كافة الاحتياطات الصحية الوقائية من هذا الفيروس.

وأضاف نفس البلاغ، استمرار الجماعة في تسخيرها لكل وسائلها اللوجيستيكية للقيام بعمليات تعقيم كافة المرافق و الفضاءات العمومية بالمدينة وذلك بتنسيق مع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية "ONSSA" والسلطة الإقليمية.

وأوضح البلاغ، وضع المجلس لسيارتين لنقل مرضى القصور الكلوي إلى مراكز تصفية الدم بالمدينة رهن إشارة هؤلاء المرضى، وسيارة أخرى رهن إشارة الأطباء، إضافة إلى سيارة إسعاف تابعة للجماعة لأي تدخل محتمل في نطاقها.

و يدعو المجلس المواطنين كافة إلى المزيد من الصبر و اليقظة و التعاون و التآزر، و التحلي بروح المواطنة و المسؤولية، ليتضرع  إلى العلي القدير، أن يرفع هذا الوباء عن وطننا وسائر بلاد المعمور، عاجلا غير آجل، و أن يرحم موتانا ويشفي مرضانا إنه سميع مجيب الدعاء.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم