أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

ورزازات : السلطات المحلية تنخرط في تأطير ومراقبة الجولان وفق الضوابط المنصوص عليها


درعة.أنفو - ورزازات
إدريس اسلفتو – عبد الرحيم البصير

مباشرة بعد دخول حالة "الطوارئ الصحية" في المملكة حيز التطبيق على الساعة السادسة من مساء  الجمعة 20 مارس الجاري  قصد محاصرة فيروس "كورونا"، شرعت السلطات المحلية بمختلف احياء مدنية ورزازات  في تأطير ومراقبة الجولان بالشارع العام.

حيت باشرت السلطة المحلية وأعوانها ومسؤولين بالأجهزة الأمنية والقوات المساعدة، تحركاتها الميدانية بين أحياء المدينة، قصد السهر على التنزيل الأمثل لإجراءات فرض حالة الطوارئ ومعاينة مدى التزام المواطنين، فضلا عن إخلاء الشوارع من المارة.

فقد شرعت قائدة المقاطعة الثانية يسرى حنون بحضور السيد عبد النور كانكو رئيس الدائرة الامنية الاولي، اضافة الى   أعوان السلطة ورجال قوات المساعدة في القيام بعملية التوعية بالالتزام بالإجراءات المعلنة عنها ، وتوزيع نماذج الترخيص على المنازل مع شرح كيفية التعامل مع حالة الطوارئ التي دخلت حيز التنفيذ وتستمر هذا العملية طلية فترة حالة الطوارئ التي أعلن عنها سلفا في احياء مركز المدينة وحي ليراك والوحدة وحي الاطر.

سومية عياد قائدة الملحقة الادارية الاولي رفقة رئيس  اسماعيل حيموس رئيس الدائرة الامنية الثالثة وبحضور عددا من رجال قوات المساعدة واعوان السلطة ورجال الامن انخرطوا في نفس العملية التحسيسية والتوعوية بالدرجة الاولى تم الامنية بغية شرح كل الاجراءات والتدابير التي دخلت حيز التنفيذ وذلك عبر مكبرات الصوت بكل من احياء دوار  الشمس تاصومعت وحي الحسنية وتجزئية الاخوة بالإضافة الى الحي الصناعي.

أما بالنسبة للمقاطعة الحضرية الثالثة التي تضم  أحياء تاوريرت وواد اذهب تم سيدي داود وحي القدس وايت كضيف تم اناتيم خرج القائد عمر عناك  قائد المقاطعة  ورئيس الدائرة الامنية الثانية عبد الرحيم الكوراري رفقة اعوان السلطة ورجال الامن والقوات المساعدة قبيل الساعة السادسة مساءا في جولة امنية بمختلف الاحياء الشعبية وكذا شوارع الدائرة وعرفت مجملها التزام تام للمواطنين الامر الذي سهل عمل الدورية الامنية التي يستمر عملها الى غاية منتصف الليل.

و شهدت مدينة ورزازات ايضا ، انتشارا واسعا لأفراد الأمن الوطني وأفراد القوات المساعدة بمختلف الشوارع الرئيسية والفضاءات العامة والأحياء السكنية التابعة للمقاطعات الإدارية الأربع للمدينة، قصد تتبع مدى انضباط المواطنين لإجراءات الطوارئ الصحية اضافة الى خلق نقط تفتيش بمختلف الشوارع بالمدينة.

وبالموازاة مع ذلك، كثفت السلطات المحلية بمختلف الجماعات الترابية بالإقليم من الحملات التحسيسية التي تدعو المواطنين إلى التقيد بالتدابير الموصى بها من قبل المؤسسات الرسمية، من قبيل المكوث في المنازل والخروج إلا للضرورة القصوى.

وتجدر الاشارة الى أنه تم التنويه بمستوى المواطنين بإقليم ورزازات لانضباطهم التام مع حالة الطوارئ الصحية ، وذلك للحفاظ على صحتهم وسلامة وطنهم.




ليست هناك تعليقات :