أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

مجهودات كبرى لاقتصاد الماء على مستوى شبكة الري بالجهة


درعة.أنفو - و م ع 

أكد السيد محمد بوسفول، المدير الجهوي للفلاحة بدرعة تافيلالت أنه تمت، خلال السنوات الماضية، صيانة وترميم 199 كلم من قنوات الري وصيانة السدود التحويلية، وذلك في إطار إجراءات اقتصاد الماء على مستوى شبكة الري بجهة درعة تافيلالت.

وأبرز السيد بوسفول، في عرض قدم مؤخرا خلال لقاء تواصلي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، أن ذلك جرى باعتمادات مالية بلغت 230 مليون درهم مكنت من رفع نجاعة قنوات السقي و تحسين خدمة الماء.

واعتبر أن المخطط الفلاحي الجهوي مكن من تطوير وتأهيل القطاع الفلاحي، وذلك بقيمة إجمالية للاستثمارات تصل إلى 9.97 مليار درهم، منها 6.6 مليار درهم خصصت لتمويل 132 مشروعا، ونحو 3.37 مليار درهم لتمويل العمليات الأفقية التي تهم، على الخصوص، البرنامج الوطني لاقتصاد ماء السقي ومشروع تهيئة سافلة سد قدوسة.

وأوضح أن الاقتصاد في الماء ونجاعة استعمال مياه السقي مرتكزان أساسيان للبرنامج الوطني لاقتصاد ماء السقي من خلال استبدال السقي السطحي بالري الموضعي، وعصرنة وصيانة شبكة الري بالدوائر السقوية، وبناء واستصلاح السواقي بدوائر الري الصغير والمتوسط.

وأشار إلى أن المساحة التي زودت بتقنية الري بالتنقيط موزعة بين التحويل الفردي، الذي يمثل 99 في المائة، والتحويل الجماعي.

وأضاف أن مناطق الري الصغير والمتوسط عرفت إنجاز 1700 كلم على صعيد كل أقاليم الجهة، باعتمادات مالية مهمة مكنت من تحسين استعمال مياه السقي.

وأوضح أنه تم، في إطار عمليات الحفاظ على قطيع الماشية، إنجاز 138 نقطة ماء لتوريد الماشية على صعيد المراعي بتكلفة مالية تصل إلى 14 مليون درهم، مذكرا بمشروع تجهيز 22 نقطة ماء بنظام الضخ بالطاقة الشمسية الذي في طور الإنجاز.

وأشار إلى أن الأعمال المدرجة في إطار البرنامج الوطني لاقتصاد مياه السقي بالجهة أظهرت مدى نجاعة العمليات المنجزة وأهمية النتائج المسجلة الخاصة بالاقتصاد في كمية مياه السقي.

من جهة أخرى، اعتبر السيد بوسفول، أن القطاع الفلاحي يمكن من خلق 12 مليون يوم عمل في السنة، إذ يعتبر ركيزة اقتصادية أساسية على صعيد الجهة، مضيفا أنه يتميز بتنوع السلاسل الفلاحية وانتشارها الجغرافي على صعيد الجهة وبدينامية كبيرة من أجل فلاحة منتجة ومثمنة وتسويقية، وكذا باستعمال وسائل حديثة ومتطورة للإنتاج.

وأكد أن الجهة تتوفر على طاقة استيعابية لمخزون المياه تصل إلى أزيد من 2 مليار متر مكعب موزعة على أهم السدود لاستعمال المياه لأغراض فلاحية.

ليست هناك تعليقات :