أخبار

[أخبار][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

حوادث

[حوادث][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

ورزازات.. العدل أساس التنمية الشاملة“ شعار السنة القضائية الجديدة


درعة.أنفو - و م ع 

انعقدت، أمس الجمعة بمحكمة الاستئناف بورزازات، الجلسة الرسمية لافتتاح السنة القضائية 2020 بالدائرة القضائية لهذه المحكمة، وذلك تحت شعار “العدل أساس التنمية الشاملة”.

وشكل افتتاح هذه السنة القضائية، الذي عرف حضور مسؤولين قضائيين ورجال سلطة، مناسبة لتقديم حصيلة النشاط القضائي لمحكمة الاستئناف والمحاكم التابعة لها خلال السنة المنصرمة، واستعراض توجهاتها واستشراف آفاق السنة القضائية الجديدة.

وتميزت هذه الجلسة، على الخصوص، بحضور السيد ياسين مخلي، عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية، نيابة عن الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، والسيد عز الدين الماحي ممثل رئيس النيابة العامة، وعامل إقليم ورزازات، السيد عبد الرزاق المنصوري، ورئيس المجلس الإقليمي، ورئيس المجلس الجماعي لورزازات، ورؤساء المحاكم التابعة للدائرة القضائية لاستئنافية ورزازات، ووكلاء الملك لديها، وعدد من المسؤولين القضائيين والأمنيين.

وسلط السيد المهدي اليوسفي، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بورزازات، في كلمة بالمناسبة، الضوء على الدلالات الرمزية التي يكتسيها هذا اللقاء المخصص لافتتاح السنة القضائية الجديدة.

واستعرض السيد اليوسفي إنجازات محكمة الاستئناف وباقي المحاكم التابعة لهذه الدائرة القضائية من أجل تحقيق النجاعة القضائية وتجويد الخدمات المقدمة للمرتفقين.

وذكر أن الدائرة القضائية بورزازات سجلت حصيلة هامة رغم بعض الإكراهات المتعلقة بالقضايا الرائجة أمام هذه المحاكم المسجلة في قسمي التبليغ والتنفيذ التي لم يتم الفصل فيها بفعل المجهودات المبذولة من طرف العاملين على قلتهم.

واعتبر أن هذه الحصيلة مشرفة بالنظر إلى الإحصائيات التي تعتبر مؤشرا إيجابيا على المجهودات المبذولة خلال السنة القضائية المنصرمة.

من جهته، قال الوكيل العام للملك السيد عبد اللطيف بلحميدي، في كلمة بالمناسبة، أن العالم اليوم يعرف مستجدات ومتغيرات متسارعة، مما يحتم الارتقاء بالعمل القضائي لمواجهة مختلف التحديات، مؤكدا أنه لن يتأتى ذلك إلا بانفتاح القضاء على محيطه وعلى التجارب الدولية.

وأبرز المقاربة المتمحورة حول التأسيس لنيابة عامة مواطنة تعمل لتحسين ظروف المرتفقين والإنصات إلى مشاكلهم، والتصدي لكل أشكال التعسف والانتهاك الماس بالحقوق والحريات وإجراء الأبحاث اللازمة والتصدي لكل الظواهر السلبية التي تسئ للعدالة، والانخراط في تخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد.

واعتبر أن هذا اللقاء يشكل فرصة سانحة لتسليط الضوء على النشاط الذي قامت به محكمة الاستئناف بورزازات والمحاكم التابعة لها، فيما يخص معالجة القضايا المعروضة أمامها، وكذا الآفاق المستقبلية.

ليست هناك تعليقات :