إعلان

مذكرات معلم في الجنوب المغربي: الكذب إخفاء حقيقة لا بد من ظهورها

أحمد رباص

سوف يبقى هذا المسلسل ناقصا أو مبتورا إذا لم أُضَمِّنْهُ أحداثا ومشاهد حاضرة في ذاكرتي بقوة تستمدها من معايشتي لها وانا متواجد في ورزازات كمدينة سياحية وعاصمة سينمائية.
بالنسبة للوصف الأول، أعتقد أن تواجد السياح على مدار الساعة بهذه المدينة الجبلية واحتضانها لعدد كبير من الفنادق المصنفة وغير المصنفة كافيان للتدليل على ان الوصف إياه يلائمها. أما بالنسبة للوصف الثاني، فلا شك عندي في انطباقه على هذه المدينة الهادئة كما يدل اسمها الأمازيغي (يعني بالعربية لا للضوضاء) والفتية لكونها تأسست انطلاقا من 1920 حول ثكنة عسكرية أقامتها سلطات الحماية الفرنسية.
نعم، ورزازات عاصمة السينما في المغرب بدون منازع، غير أن إطلالة سريعة على كرونولوجيا الأفلام التي تم تصويرها باستوديوهاتها منذ البداية حتى الآن تجعلنا نكتشف أن هناك فترة فراغ لم تشهد خلالها مدينة ورزازات إنتاجا سينمائيا يذكر وقد تزامنت فعلا مع المدة الزمنية التي أمضيتها كمعلم في إقليمها الذي تم إحداثه يوم 20 مارس من عام 1956؛ أي في فجر الاستقلال.
في بداية خريف 1988، عندما وصلت في الصباح الباكر إلى المدينة في أول رحلة قادما إليها من المحمدية، كان المخرج السينمائي مارتن سكورسيزي قد انتهى من تصوير فيلم “الإغراء الأخير للسيد المسيح” الذي قام فيه بدور البطولة وليام دافو.
وطيلة السنوات الخمس الموالية عاشت مدينة ورزازات جمودا سينمائيا لم تنهض من سباته إلا بعد انتقالي إلى إقليم سطات منذ نهاية شهر يونيو من عام 1993. في السنة التي تلتها، عادت حيوية النشاط السينمائي للمدينة من خلال فيلم “هايلاندر الثالث – المشعوذ” الذي أخرجه أندريو مورهان وأدى دور بطولته كرستوفر لامبيرت.
قبل تأسيس الفرع المحلي للحزب بأكدز، آلت الكتابة العامة للمكتب النقابي إلى معلم مجاز متحدر من آسفي. في تلك المرحلة، كنت مناضلا نقابيا حريصا على حضور الاجتماعات التي كان أعضاء المكتب يعقدونها بالمقر كل يوم أحد. لكن في يوم واحد من تلك الآحاد لم يدم اجتماعنا إلا بضعة دقائق ولم يتضمن جدول أعماله سوى نقطة واحدة تتعلق بالسفر أجمعين إلى مدينة ورزازات من أجل أداء واجب العزاء وحضور مراسيم دفن امرأة كانت قيد حياتها أما لإطار نقابي متفرغ؟
المعلومات الوحيدة التي أملكها عن هذا المناضل النقابي الأمازيغي النشأة والأبيض البشرة هي أنه كان قبل تفرغه معلما جاء إلى ورزازات من تازناخت الشهيرة بزربيتها التي استمرت رمزا وعنوانا لها رغم المشاكل التسويقية وكثرة السماسرة والوسطاء.
كنت أعرف من خلال علاقتي واحتكاكي باعضاء المكتب المحلي بأكدز أن النضال النقابي والنضال الحزبي كما يمارسهما خطان متوازيان لا يلتقيان، وإذا قلنا العكس فسوف يفرغ من محتواه مبدأ الاستقلالية الحاضر ضمن المبادئ التي يتكون منها الشعار الأساسي للنقابة.
كنت خلال هذه الأيام أتساءل مع نفسي: كيف تدعي النقابة انها مستقلة عن الحزب وأمينها العام عضو بارز في مكتبه السياسي؟ المهم أن صاحبنا كان يسير على نهج شيخه الكبير واضعا رجلا هنا ورجلا هناك. لهذا كانت مواقفنا متذبذبة بين فصل النقابي عن السياسي وبين الوصل بينهما.
كانت هذه الزيارة الجماعية التي قمنا بها لمدينة ورزازات من أجل التعزية لمؤازرة المعلم التازناختي والسير في جنازة أمه المتوفاة مناسبة عرفت من خلالها أنه يقيم مع أسرته الممتدة في حي يقع خلف المحطة الطرقية العليا. من هنا انطلقت الجنازة وسرت في أثرها مع السائرين وأنا أردد “لا إله إلا الله، محمد رسول الله”، إلى أن بلغنا المقبرة التي رأيت فيها عن كثب جثة هامدة توضع في القبر ثم ينهال عليها التراب.
انتهت مراسيم الدفن وقُدِّمَتِ الصدقة لجماعة من الطُّلْبَة الذين قرأوا ما تيسر من الذكر الحكيم ترحما على المرأة الميتة. تقدمنا نحو ابن الهالكة مجددين له دعوانا بأن يشملها الله برحمته وأن يلهمه وأهله وذويه الصبر والسلوان.وعندما فطن المعلم المفجوع إلى رغبتنا في الانصراف دعانا إلى العودة معهم إلى بيت العزاء لنأكل من الأطباق التي عادة ما يهيؤها الجيران للعائدين من الجنازة. اعتذرنا له عن قناعة مبدئية تتلخص في إعفائه من خدمتنا في هكذا ظروف.
خرجنا من المقبرة..اقترح علينا الكاتب العام جلسة بإحدى الحانات القريبة من المحطة..قبلنا اقتراحه لأنه سيتيح لنا الانتقال من عالم القبور إلى عالم الخمور. وصلنا للخمارة وصعدنا إلى الطابق الثاني..انتابني شعور باكتشاف مكان لم يسبق لي أبدا أن كنت من رواده..جلسنا فوق كراس وتيرة، وبطلب منا أسرع النادل النديم إلى وضع عدد من قناني الجعة الرخيصة على مائدتنا مستعرضا علينا مهارته وبراعته في نزع السدادات المعدنية عن رؤوس الزجاجات.
كانت جلسة ممتعة قلما يجود الزمان بمثلها، غير أنها لم تدم سوى لحظات بسببي أنا الذي أردت انتهاز هذه الفرصة لتصفية حسابي مع المعلم المسفيوي رئيس النقابة في أكذز. أمام أصدقائه، سألته عن السبب الذي جعله ينسب مقالا ظهر قبل أيام في الجريدة بدون توقيع مخصوص وكنت أنا كاتبه.
في البداية جمع وطوى ثم جنح إلى القسم بكل المقدسات أنه لم يقترف هذا الفعل المشين. وحتى أضع حدا لتنطعه ورفضه الاعتراف، صرحت له أمام أصدقائه بأن الرجل الذي جئنا لتعزيته في وفاة أمه كان قبل ذلك قد نسب المقال لك عندما التقيتُ به وأخبرتُه بما كتبتُ في الجريدة. قلت له: من قال لك بان المقال كتبه فلان؟، قال: فلان نفسه.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم