إعلان

رفع اللواء الأخضر للبيئة بمدرسة عثمان بن عفان بورزازات


اليوم.أنفو - و م ع 

ورزازات –  تم يوم الخميس رفع اللواء الأخضر للبيئة بمدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بجماعة تارميكت (إقليم ورزازات)، وذلك في إطار برنامج “المدارس الإيكولوجية”، الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

ويهدف البرنامج إلى تحسين الحصول على وعي حقيقي وتغيرات سلوكية عند المتعلمات والمتعلمين وكل العاملين في المدرسة و جمعيات آباء و أولياء التلاميذ والأسر والجماعة المحلية والمجتمع المدني.

وحسب عرض للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بورزازات، ألقاه السيد محمد بن لرعام، فإن هذا البرنامج، الذي أعطيت انطلاقته بالمغرب سنة 2006، يهم العديد من المؤسسات التعليمية، ويروم تحسين البيئة المدرسية والوصول إلى تغيرات سلوكية عند المتعلمات والمتعلمين وكل العاملين بها.

وأكد السيد بن لرعام، خلال حفل رفع اللواء، الذي جرى بحضور عامل الإقليم، السيد عبد الرزاق المنصوري، وممثلي العديد من المصالح الخارجية، أن البرنامج يعتمد على مقاربة تهدف إلى جعل كل الفاعلين في المدرسة معبئين لبلورة مشروع جماعي يعرف نوعا من الدينامية، بفضل المنظور البيداغوجي لفريق المدرسين، الذي يروم التقليص من استهلاك الماء والطاقة والتدبير الجيد للنفايات والعناية بالتغذية والاهتمام بالمحافظة على التنوع البيولوجي، مع تطبيق منهجية المراحل السبعة للبرنامج، والتي تؤهل المؤسسات التعليمية لتقديم طلب الحصول على “شارة اللواء الأخضر”.

من جهته، نوه مدير مدرسة بن عفان، داود أهميش، بالجهود التي بذلها مختلف الشركاء للنهوض بالمؤسسة، وكذا جميع المهتمين بهذا البرنامج الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، وجمعية آباء وأولياء التلاميذ.

كما أشاد بالدور الهام للأساتذة والأستاذات في تأطيرهم ومواكبتهم للتلميذات والتلاميذ لإنجاز المشاريع البيئية بالمؤسسة والتي ترتكز بالأساس على التقليص من استهلاك الماء والتدبير الجيد للنفايات، عبر مقاربة تشاركية بين الأطر الإدارية والتربوية.

من جانبه، شدد عمر ببلال، نائب رئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ، على أهمية المحافظة على البيئة كرهان مجتمعي وسبيل لترسيخ الثقافة الايكولوجية في سلوكات الأبناء المتمدرسين، مبرزا مساهمة الجمعية في مختلف البرامج والأنشطة البيئية لربح رهان تجسيد ثقافة المحافظة على البيئة بمختلف محاورها.

وأشادت الطفلة آيا نتزكي، باسم تلاميذ المدرسة، التي تأسست منذ ست سنوات، برفع اللواء الأخضر للبيئة داخل مؤسستها بعد انخراطها الفعال في برنامج المدارس الإيكولوجية، مبرزة الجهود التي بذلها الشركاء وكافة المتدخلين والفعاليات المدنية لتحقيق الأهداف المرجوة.

وتميز الحفل، الذي حضره، على الخصوص، رؤساء لجن التتبع الجهوية والإقليمية والأطر التربوية وتلاميذ المؤسسة وممثلون عن جمعيات آباء وأولياء التلاميذ، بتقديم فقرات فنية وأناشيد تربوية من طرف تلاميذ المؤسسة حول مواضيع البيئة، وبزيارة الأروقة والمشاريع المنجزة في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية.

تعليقات الزوار

أحدث أقدم